Free Web Hosting Provider - Web Hosting - E-commerce - High Speed Internet - Free Web Page
Search the Web

مقالات عن الكمبيوتر

 مختبر الحاسوب

ما هو الكمبيوتر الكمبيوتر الشخصي ما هي مكونات الكمبيوتر لوحة المفاتيح أجهزة نسخ الأقراص المدمجة
القرص الصلب والقرص المرن القرص المدمج CD-ROM اللوحة الأم (الماذر بورد) شاشة العرض أنواع المعالج



















 




 

 

 

 

 

 

 


ما هو الكمبيوتر

تنبأ الخبراء منذ حوالي الثلاثة عقود، بأن الكمبيوتر والأتمتة (Automation) ستسبب كسادا كبيرا في سوق العمالة، حيث أن استخدام الكمبيوتر والتطبيقات المتعلقة به في المجالات المتعددة وخاصة الصناعية سيغير من معادلة التحكم فيها من الإنسان إلى الآلـة.

والآن …

في خلال تلك العقود من الزمن، أحضر الكمبيوتر معه فوائد عديدة، وفرص عمل جديدة مستمرة ومتعددة ليس لها حدود، خاصة للشباب الذي يبحث عن عمل. وشهد سوق العمالة في العقدين الماضيين ارتفاعا وطلبا كبيرا بسبب بروز أنواع وأشكال جديده من الأعمال. وحتى في الفترات التي ازدادت فيها البطالة فإن الطلب كان مرتفعا على العاملين في المجالات المختلفة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

صحيح أن هناك كثير من الأعمال قل فيها الطلب على العمالة، بسبب دخول الكمبيوتر، ولكن إنتاجية هذه الأعمال قد زادت بشكل كبير، وجعل المكاتب ومحال البيع أكثر إنتاجية، والمجتمع أكثر تعلما، وخلق فرصا جديدة للعمل أكبر من تلك التي قلصها.



أجهزة الكمبيوتر
لقد اصبح الآن لدى الملايين من الناس في بيوتهم أجهزة الكمبيوتر، وتزودت المدارس والجامعات كل منها بعشرات أو بمئات من هذه الأجهزة لتصبح في متناول الطالب والباحث والإداري، واصبح الكمبيوتر موجودا في المكاتب والمحال التجارية والمصانع بكل أنواعها، وفي العيادات والمستشفيات وشركات الاتصالات والبنوك والتأمين وكافة إدارات الأعمال المختلفة الأخرى. ويوميا فإن الكمبيوتر يدخل مجالا عمليا جديدا. إنه الآن في مكتب المحامي وعيادة الطبيب ومكتب المهندس والطالب وربة البيت، والقائمة لا تحصى فمئات الملايين من هذه الأجهزة أصبحت منتشرة في كل مكان في العالم.
لقد احدث هذا الأمر ثوره في تصنيع هذه الأجهزة، وفي متابعتها وصيانتها، وفي إنتاج البرامج التطبيقية التي تقوم بتشغيل وتطوير هذه البرامج
نبذة تاريخية:
كان أول تقديم للكمبيوتر منذ أكثر من خمسين عاما، وبالتحديد سنة 1946 حيث كان يتكون من أكثر من 18000 صمام الكتروني، وهذه الصمامات هي نوع معقد بعض الشيء من الأدوات الإلكترونية التي لها شكل مصباح الإضاءة الكهربي المعروف وذو الحجم المتوسط. وهي مماثلة للصمامات التي كانت تستعمل لتشغيل الراديو لمدة طويلة من الزمن وحتى اختراع الترانزيستور، وكذلك لتشغيل التلفزيون في بداية عهده.
كان الكمبيوتر في حينها يحتل بناية كاملة، ويزيد وزنه عن ثلاثين طنا. وهذا يعني أن وزنه أكثر من وزن ثلاثين سيارة. وكانت تلك البناية في حاجة لأجهزة تبريد عملاقة لإزالة الحرارة الناجمة عن تلك الصمامات الإلكترونية. ومع ذلك فإن فعاليته لم تكن أكثر من فعالية آله حاسبة جيب صغيرة مما يستعملها تلاميذ المدارس الآن.
الكمبيوتر الحديث:
الكمبيوتر في أبسط تعبير عنه هو ليس أكثر من جهاز كهربي، مثله مثل أي آلة أخرى كالمسجلة أو الفيديو أو الغسالة أو الميكرويف وغيرها. هذا الجهاز تم انتاجه كي يوم بمهمات معينة. مثلا يمكن استعمال الكمبيوتر في كتابة الرسائل أو استعماله كآلة حاسبة للقيام بعمليات الجمع والطرح وغيرها. كما يمكنه القيام بتخزين أرقام التلفونات، ولعب المباريات، وإنتاج رسوم ذات تقنية عالية. يمكن للكمبيوتر أيضا أن يقوم بتشغيل ومراقبة خطوط العمل في المصانع، ويقوم بتنظيم مهمات الأجهزة داخل الطائرات أو الصواريخ وغيرها. ولكي تؤدي أي آلة عملها بالوجه الأكمل فيجب أن يتم برمجتها بطريقة ما. إن برمجة الكمبيوتر يعني احتواءه على التعليمات المفصلة خطوة بخطوة، وتحديد كيفية القيام بتنفيذ المهمة المطلوبة من البداية وحتى تنتهي تلك المهمة.
نحن نعطي التعليمات للغسالة أو فرن الميكروويف بإن نضغط على زرار معين أو نقوم بتدويره إلى وضع معين ليقوم بعمل معين، وكذلك في حالة الكمبيوتر، فنحن نقوم بادخال التعليمات بواسطة لوحة المفاتيح أو الماوس أو غيرها.
الكمبيوتر يمكن أن يتعطل ويسبب مشاكل مثله مثل أي جهاز اليكتروني آخر. ولكن مع الكمبيوتر يجب أن تكون دقيقا، وأن لا تضع اللوم على الكمبيوتر في التسبب بالأخطاء، لأنه في جميع الحالات تقريبا، فإن الأخطاء تكون ناجمة عن الانسان وليس عن الكمبيوتر.
الكمبيوتر كما هو الحال في الآلات والأجهزة التي يتم برمجتها "الغسالة أو الفرن مثلا"، لا يستطيع قراءة التعليمات على شكل مكتوب، إن هذه الأجهزة تستقبل تعليمات البرنامج في شكل إشارات رمزية خاصة بها. إن العمل الذي تقوم به الغسالة أو الفرن مثلا هو الغسل أو الطهي ، بينما جهاز الكمبيوتر عبارة عن آلة تقوم بمعالجة المعلومات ومعطياتها، والتي يمكن أن تكون أن تعني أمور مختلفة ومتعددة. إن تلك المعلومات والمعطيات قد تكون بشكل أرقام أو أحرف أو صور أو أصوات. وباعتبار أن الكمبيوتر آلة تقوم بمعالجة معطيات المعلومات، فيمكن برمجته ليقوم بعمليات الجمع والطرح والضرب والقسمة بطريقة أكثر تعقيدا من الآلة الحاسبة العادية. كما يمكن أن يبرمج لمقارنة كميتين وتقرير أيهما أكبر، ويمكن أن يبرمج ليقوم بأعمال بسيطة مثل ترتيب مجموعة من الأسماء أبجديا، كما يمكن أن يبرمج لإجراء أعمال معقدة كالتحكم في إطلاق سفينة فضاء مثلا.
إن الكمبيوتر عبارة عن جهاز إلكتروني قادر على استقبال معطيات المعلومات التي نرغب في إدخالها وتخزينها به، وكذلك تخزين التعليمات الخاصة بالبرامج التطبيقية للقيام بمعالجة تلك المعلومات وإيجاد الحل، ثم قادر على إخراج هذا الحل بسرعة شديدة.
إن لدى الكمبيوتر الامكانية للقيام بعمليات يستحيل على الانسان القيام بها، ومع ذلك فإن الكمبيوتر في الوقت نفسه لا يستطيع التفكير. فإذا قمت بكتابة سؤال للكمبيوتر ماهو تاريخ ميلادك فلن يعطيك إجابة. ولو فرض بأن لديك قائمة من أرقام التلفونات وتفاصيل أصحابها وقد تم تخزينها في نظام الكمبيوتر ضمن برنامج خاص يمكنك من معرفة التلفون عند كتابة اسم الشخص أو عنوانه. إذا قمت بسؤآل الكمبيوتر عن رقم تلفون الحجاج في البصرة، فمن المحتمل بعد هينة من الوقت أن يخبرك الكمبيوتر بأنه لا يستطيع أن يجد الرقم. الكمبيوتر لا يستطيع التفكير وأن يجيبك مباشرة اجابة صحيحة ذات منطق مالم يكن قد أدخلت إليه معلومات مسبقة أو برامج متخصصة. كذلك إذا طلبت من الكمبيوتر كتابة 9+8=2، فسيقوم الكمبيوتر بذلك، ولا يستطيع أن يقول لك بأن هذا خطأ.
إن الكمبيوتر في الواقع وكما أوضحنا يقوم باتباع تعليمات ويؤدي مهمات مخططة ومبرمجة مسبقا، ولكنه يستطيع تأدية هذه المهمات بسرعة خارقة قد تصل لملايين العمليات في الثانية.
إن الكمبيوتر يتكون من مفاتيح وأسلاك ولوحات دوائر إلكترونية وقطع ورقائق إلكترونية مدمجه Chips، ومحرك قرص التخزين الصلب، ومحرك قرص التخزين المرن، بالإضافة إلى طابعة ولوحة مفاتيح وماوس وشاشة إظهار الصورة ( سنتعرض لذلك بالتفصيل لاحقا ). كل هذه المكونات متصلة مع بعضها البعض لتكون نظاما له القدرة على القيام بمهمات الحسابات واستيعاب معطيات المعلومات كنوع من هذه المهمات ثم التعامل معها لإعطاء النتائج.
أن قدرة الكمبيوتر هذه في تداول ومعالجه المعلومات المختلفة أعطت للكمبيوتر القوة، هذه المعلومات تكون عادة في غاية الأهمية سواء للأفراد أو للمؤسسات.

الاستخدامات العملية للكمبيوتر:

كما ذكرنا فإن الكمبيوتر بحد ذاته عبارة عن جهاز إلكتروني يتكون من مجموعة من المعدات الصلبة. وحتى يقوم هذا الجهاز بالعمل الذي تريده، فهو بحاجة إلى برنامج يقوم كواسطة بين تلك المكونات بعضها وذلك حتى تكون فيما بينها وحدة واحدة. وكذلك تكون واسطة بين تلك الوحدة والشخص الذي يقوم بتشغيل الكمبيوتر. إن هذا البرنامج هو برنامج التشغيل والذي من أشهرها برنامج ويندوز المعروف. تحتوي معظم برامج التشغيل أيضا على إمكانيات تجعل باستطاعتنا القيام ببعض الأعمال التطبيقية البسيطة الخاصة بالكتابة والرسم وبعض الألعاب وغيرها. وهذه الأعمال في الواقع ليست هي التي يطمح إليها مستخدم الكمبيوتر، ولذلك نلجأ إلى استخدام البرامج التطبيقية التي تقوم بعمل أو أعمال محددة في أحد الجوانب المهمة المفيدة للإنسان. والواقع أننا عندما نزور مخزنا لبيع ادوات وبرامج الكمبيوتر فإننا نجد الآن المئات من هذه البرامج.

ما يلي بعض الأعمال التطبيقية التي يمكن أن يقوم بها الكمبيوتر:
معالجة الكلمات:
من المؤكد بأن معالجة الكلمات هي أكثر استعمالات الكمبيوتر شيبوعا. لقد احتل الكمبيوتر في هذا العمل مكان كافة أشكال الآلات الكاتبة المستعملة في المكتب والمنزل والأعمال عموما. لقد حول الكمبيوتر عملية طباعة الكلمات التي كانت الآلة الكاتبة تقوم بها إلى عملية أوسع لتصبح عملية معالجة للكلمات. إن عملية معالجة الكلمات لم تقتصر على طباعة الكلمات فقط، بل أصبح في الإمكان إدخال التغييرات عليها ومونتاج النص وتغيير نوع الحرف أو حجمه أو لونه في أي جزء من النص. كما يمكن إدخال الأحرف أو إخراجها أو نقلها من مكان لآخر. كما تتضمن إدخال الصور في أي مكان داخل النص. كما يمكن جعل النص ملئما لأن يكون رسالة أو كشكل صفحة مجلة أو صفحة كتاب أو فاكسا أو فاتورة أو تقريرا وغيرها وغيرها. إن برامج معالجة الكلمات أصبحت تمكنك من أن تقوم بكل أعمال النشر من فوق مكتبك دون الحاجة للذهاب للمطبعة


 

 

 

 

 

 

 

 

 



الكمبيوتر الشخصي
الكمبيوتر الشخصي عبارة عن كمبيوتر صمم ليفي باحتياجات الفرد، فهو كمبيوتر البيت والمكتب الصغير. وسمي بهذا الإسم لأن شخصا واحدا فقط يمكن أن يعمل عليه في وقت واحد. وهو على خلاف الكمبيوتر الذي يسمى بالكمبيوتر الصغير Minicomputer أو الكمبيوتر الذي يسمى بالكمبيوتر العملاق Mainframe والتي صممت كي تفي باحتياجات المؤسسات والدوائر الحكومية والشركات الكبيرة.
إن الأدوات الإساسية المستخدمة لإدخال المعلومات في الكمبيوتر الشخصي تتكون أساسا من لوحة المفاتيح والماوس، ولكن هناك ادوات إدخال أخرى يمكن أن نضيفها لاحقا مثل ماسحة الرسوم Scanner أو الكاميرا أو غيرها. أما أدوات إخراج المعلومات الأساسية فهي شاشة العرض والطابعة.
الكمبيوتر أو الحاسب الشخصي يستطيع صاحبه أن يحدد نظام تشغيله بالطريقة التي تريحه، ويختار له من البرامج التطبيقية وأجهزه التشغيل الإضافية ما يريد، وذلك كي تساعده على القيام بالأعمال المختلفة مثل كتابة الرسائل والتقارير أو الصور أو عمل الحسابات أو الرسوم.
يحتوي الكمبيوتر الشخصي عادة على جهاز تشغيل القرص الصلب Hard Disk Drive وذلك لتخزين البرامج والملفات، كما يوجد به جهاز تشغيل القرص المرن Floppy Disk Drive. وبواسطة القرص المرن يمكن تخزين الملفات كما يمكن نقلها من كمبيوتر إلى آخر.
الكمبيوتر الشخصي بشكله الحالي عرف منذ زمن، وكان محدود الانتشار حتى قامت شركه IBM التي يعتبرها الكثيرون بأنها هي التي أوجدت الكمبيوتر الشخصي من ناحية عملية، فوضعت له ولطريقة عمله مواصفات ومعايير معينه. لكن صناعة وإنتاج الكمبيوتر الشخصي لم يقتصر فقط على شركه IBM، فلقد بدأت العديد من الشركات الأخرى بتصنيع أجهزة مطابقة، وتعمل بنفس الأسلوب والقواعد التي وضعتها IBM لهذا الكمبيوتر، ولهذا توصف هذه الأجهزة المماثلة لكمبيوتر IBM بأنها متطابقة أو متوائمة Compatible، وذلك بخلاف نظام أجهزة الكمبيوتر الأخرى مثل ماكينتوش وهي أجهزة ممتازة تصنعها شركه Apple التي تنافس شركه IBM في صناعات الكمبيوتر، ولكن نظامها لا يعمل بأسلوب شركه IBM. توصف أجهزه شركه Apple بأنها غير متوائمة أو متلائمة Incompatible نسبة لأجهزة IBM، ولكنه في الواقع فإن كلا النوعان يعتبران كمبيوترات شخصيه جيدة.
بدأت الكمبيوترات الشخصية وحتى وقت قريب نسبيا بإمكانيات بسيطة لمعالجه المعلومات وكانت مرتفعه السعر أيضا. ولكن بسبب التقدم العلمي والتقني في هذا المجال، وتنافس الشركات على إنتاج المكونات الإلكترونية للكمبيوتر، فلقد توالى انخفاض أسعار أجهزة الكمبيوتر بشكل كبير وملحوظ للدرجة أن ذلك أصبح يغري كثير من راغبي الشراء بالانتظار لمزيد من انخفاض السعر. ما يلاحظ أيضا هو اختلاف أسعار أجهزة الكمبيوتر، والتي كان من أهم أسبابها هو اختلاف تلك الأجهزة في السرعة التي تقوم بها بمعالجة المعلومات وكذلك امكانياتها في تخزين المعلومات.
والواقع أن كل كمبيوتر يتم بيعه هذه الأيام بما فيها تلك الأجهزة الأقل ثمنا تحتوي على جميع المعدات الصلبة الأساسية وبمواصفات قياسية. ولكن اختلاف هذه الأجهزة في سرعة معالجة المعلومات، وكذلك قدرة القرص الصلب على التخزين هما أهم عوامل اختلاف تلك الأجهزة في أسعارها. إن سبب ارتفاع ثمن بعض هذه الأجهزة هو بسبب اختلاف ثمن القطع الإلكترونية المختصة بالذاكرة ومعالجة المعلومات وتخزينها.
إن المنافسة بين الشركات المنتجة، وقيامها بتطوير وتحسين وحدات المعالجة المركزية CPU والأقراص الصلبة بطرق أقل تكلفة، وبإمكانيات سرعة عالية في معالجه المعلومات وتخزينها، فلقد أصبحت هذه الأجهزة متطورة جدا، كما انخفضت الأسعار بشكل كبير لتصبح في مستوى يكاد يكون في متناول نسبة عالية من
الأفراد



 

 

 

 

 

 

 

 



ما هي مكونات الكمبيوتر

الهاردوير Hardware
الهاردويير بشكل عام تعني العتاد ، وبالنسبة للكمبيوتر فإن هذه الكلمة تشير إلى أي قطعة أو معدات أو أدوات تدخل في تكوين الكمبيوتر ولها صفات مادية.
يتكون الهاردويير من أي جسم صلب في الكمبيوتر بما في ذلك ما يتضمن داخله من دوائر الكترونية أو أشياء صغيرة أو كبيرة موجودة داخل الكمبيوتر أو متصلة به. من أمثلة ذلك الوحدة الأساسية للجهاز وما تحتويه داخلها من معدات الكترونية مثل اللوحة الأم والبطاقات المتصلة بها، والقرص الصلب والمرن وغيرها. وبالإضافة للوحدة الأساسية فإن هناك الشاشة، والماوس، والطابعة، وماسحة الرسوم، وسماعات الصوت، ويشمل أيضا الكابل الذي يزود الكمبيوتر بالتيار الكهربي، أو الكابل الذي يصل بين جهازين، وأي شيء مشابه. ينطبق هذا التعريف أيضا على أي جهاز آخر يعمل في مجال الاتصالات أو أنظمة المعلومات.
في مقابل الهاردوير هناك للكمبيوتر ما يسمى "السوفت ويير" وهي أشياء إلكترونية تكون على شكل برنامج أو مجموعة من البرامج، حيث يتم تشغيلها داخل الكترونيات وعتاد الكمبيوتر. وهي تعطي التعليمات للكمبيوتر لأداء المهمة المطلوبة منه. تتضمن السوفت ويير كافة البرامج بما في ذلك البرامج والتعليمات المستخدمة لتشغيله، وكذلك برامج المهمات التي تشمل الأعمال التطبيقية المختلفة مثل معالجة الكلمات أو برامج التصفح أوغيرها. وقد أتت هذه التعبيرات (الهاردويير والسوفت ويير) في الواقع لتفرق بين الجسم المادي للكمبيوتر وتوابعه وهي الهاردوير وبين البرامج التي يتم إدخالها به لتجعل الكمبيوتر يعمل شيئا ما، وهي ما أسميناها بالسوفت وييرSoftware .
العتاد أو الجسم المادي للأجهزة الموجودة هي اشياء ثابتة في الأداء والتنوع، إلا إذا أضفت لها عتادا جديدا مثل إضافة البطاقات "اللوحات الإلكترونية" التي تزيد من امكانات وقدرات الكمبيوتر. بينما السوفت ويير أو البرامج يمكن بسهولة أن تتنوع وتختلف. فمثلا يمكنك أن تضع برنامجا جديدا بالكامل في الكمبيوتر ليجعل الكمبيوتر يبدأ في تجربة عمل جديدة كليا بالنسبة لمستعمل ذلك الكمبيوتر.
مكونات الكمبيوتر الصلبة
يتكون أي كمبيوتر عادة من الأجزاء الأساسية الآتية:
لوحه المفاتيحKeyboard
وحدة الجهاز System Unit
شاشة العرض Screen
الماوس Mouse




 

 

 

 

 

 

 


لوحة المفاتيح
عندما نتعامل " نتفاهم" مع الكمبيوتر حتى يقوم بأداء العمل الذي نريد، فإن هذا يتم بواسطة لوحة المفاتيح. إن لوحة المفاتيح عبارة عن أداة إلكترونية مزودة بأزرار هي مفاتيح اللوحة، وكل من هذه المفاتيح مزود بعلامة مطبوعة ودالة عليه كالأحرف والأرقام أو غيرها.
يجري بواسطة لوحة المفاتيح إدخال المعلومات، سواء بواسطة مفاتيح الأحرف أو الأرقام أو الأوامر أو غيرها. وعند الضغط على أي مفتاح فإنه يرسل إشارة خاصة تصل إلى داخل الجهاز الذي يفهمها ويظهرها على الشاشة إذا كانت حرفا أو رقما أو أن يستجيب لتأدية وظيفة معينة إذا كانت أمرا.
إذا سبق أن عملت على الآلة الكاتبة العادية فلن تجد صعوبة في التعرف على معظم مفاتيح هذه اللوحة، والتي بقي أغلبها بنفس النظام من حيث ترتيب الأحرف. والواقع أن من ينتقل من الطباعة بالآلة الكاتبة العادية إلى مستخدم للكمبيوتر، فسيجد اختلافات عديدة بين استعمال الآلة الكاتبة ولوحة المفاتيح، منها عدم وجود شريط حبر الكتابة أو الشريط المصحح، كما لا ترتفع هذه اللوحة أو تنخفض أو تسمع صوت طرقات الأحرف أو حركة كرة الأحرف أو طريقة ضبط الصفحات وغيرها.
أنواعها:
تختلف لوحات المفاتيح قليلا باختلاف أنواعها، ومع أنها جميعا جيده من حيث أداءها إلا أن الإحساس بسلاسة ونعومة عملها أثناء الطباعة قد يختلف حسب صنعها. فقد تشعر بالمفاتيح وكأنك تطرق على قطع مطاط أو تسمع صوت المفاتيح عند الضغط عليها. كما قد تختلف درجة استجابة المفاتيح لدرجة الضغط باختلاف الصنع وهكذا. إن هذا الحكم يختلف أيضا باختلاف الشخص نفسه. فالشخص سريع الطباعة يعطي حكما أفضل على لوحة المفاتيح ويشعر بسرعتها أو بطئها أو درجه استجابتها له. وعلى العموم فالحكم على لوحة المفاتيح هو أمر شخصي محض.
يختلف حجم اللوحة أيضا فهناك لوحات صممت بالحجم الكامل، بينما هناك لوحات صممت لتأخذ مساحة أصغر على مكتبك كما أن هناك لوحات قد خلت من مفاتيح الأرقام المنفصلة.
أنواع المفاتيح على اللوحة:
المفاتيح الموجودة على لوحة المفاتيح تختلف في عملها، وعموما يمكن تقسيم هذه المفاتيح إلى الأقسام التالية:
مفاتيح الأحرف Typing Keys.
ويعبر عن الأحرف الإنجليزية "QWERTY "، وهذا التعبير أخذ من ترتيبها على اللوحة. إذن فهي بالنسبة للوحة العربية "طكمنتا" إذا شئت…‍‍‍‍! وتستخدم مفاتيح الأحرف بطبيعة الحال لكتابة الأحرف.
مفاتيح الأرقام Numeric Keys.
وهي في السطر الموجود أعلى مفاتيح الأحرف.
مفاتيح الأرقام المنفصلة Separate numeric Keypad.
وتوجد في أقصى يمين اللوحة. ويمكنك استخدامها لأداء مهمات أخرى أيضا.
مفاتيح الوظائف Keys Function
توجد في أول صف أفقي وهي مرقمه من F1 إلى F12 أو F15 في بعض الأحيان. إن وجودها له أسباب وجيهة، حيث تقوم هذه المفاتيح بأوامر إجراء بعض العمليات بطريقه أسرع، كما تتدخل في خطوات بعض البرامج وعلى سبيل المثال برنامج التشغيل DOS.
مفاتيح الحاسوب الخاصة Special Keys.
هي مفاتيح مكتوب عليها كلمات أو رموز خاصة بقيت كما هي منذ أيام الطابعة العادية مثل Tab, Shift, Caps, Lock كما بقي عملها هو نفسه. وهناك مفاتيح أخرى جديدة. وهذه المفاتيح يمكن تلخيص عملها كالتالي:
مفاتيح الأسهم Arrow keys
تستخدم لتحديد أي اتجاه ستذهب. إن مفاتيح الأسهم هذه تعطي أمرا لمؤشر الشاشة بالاتجاه الذي يجب عليه أن يذهبه.
مفتاح ترك المهمة Escape Key [ESC]
عند الضغط عليه يتم إلغاء المهمة.
مفتاح التعاقب Alternate Key [ALT]
مفتاح الجداول [Tab]
يحرك المؤشر مسافات منتظمة للأمام ـ يفيد في عمل الجداول.
مفتاح الأحرف الكبيرة Caps Lock
عند الضغط عليه تصبح الأحرف كبيرة Capitalعلى سبيل المثال a تصبح A أو g تصبح G وهكذا…ويستمر ذلك حتى يتم الضغط عليه مرة أخرى.
مفتاح Shift
يستعمل مع أحد الأحرف أو الأرقام لإنتاج الحرف الكبير.
مفتاح التحكم [CTRL] Control Key
يستعمل مع مفاتيح أخرى لإجراء أوامر معينة تختلف باختلاف المفتاح المستعمل.
مفتاح [ALT] alternate
يستعمل مع مفاتيح أخرى لإجراء أعمال خاصة.
مفتاح Backspace
يعيد مؤشر مكان العمل Cursor مسافة واحدة للخلف.
مفتاح[INS] Insert
يجعل وضع الإدخال في حالة جاهزة ON ولهذا فإن أي حرف يطبع يتم إدخاله في مكان المؤشر. وعند الضغط عليه ثانية تعود الحالة للوضع الأول Off.
مفتاح [HOME]
في معظم برامج معالجة الكلمات Word Processor فإنه يحرك المؤشر لبداية السطر الجاري كتابته.
مفتاح الصفحة التالية [PGDN]
يغير كامل لصفحة لتظهر الصفحة التاليةDown page.
مفتاح الصفحة السابقة [PGUP]
يغير كامل الصفحة لتظهر الصفحة السابقة Up page.
مفتاح الحذف [DEL]
Delete يمسح المعلومات المراد إزالتها.
مفتاح نهاية [END]
في معظم برامج معالجة الكلمات Word Processor فإنه يحرك المؤشر لنهاية السطر.
القاطعة [\]
يستعمل عادة في برنامج DOS لفصل الأدلة Directories الأدلة وهي وسيلة التعريف بمكان تواجد المعلومات المخزنة على القرص Bath مثل C:\ word
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



أجهزة نسخ الأقراص المدمجة

Writers

تأتي أجهزة الكمبيوتر الحديثة مزودة بالمعدات التي تجعلها قادرة على القيام بالعديد من المهمات وخاصة تلك الأعمال الخاصة بالوسائط الإعلامية المتعددة . من أهم هذه المعدات هو جهاز تشغيل الأقراص المدمجة CD-ROM Drive .
وفي الواقع فإن البرامج والألعاب الجديدة كلها تأتي الآن مسجلة علي أقراص مدمجة ، ويكاد من المستحيل أن ترى هذه البرامج والألعاب على أقراص لينة الآن . بل وتستطيع القول بأنها توقفت كليا ، وطبيعي أن لذلك أسبابه ، فبالتأكيد أنه أمر مزعج أن نرى مايكروسوفت أوفيس وهو على 45 قرص صغير لين . ويجب علينا الآن القبول بالحقيقة وهي أن القرص المدمج اصبح أمرا أساسيا في أعمال الكمبيوتر .
يحتوي القرص المدمج علي كميات هائلة من المعلومات تصل لأكثر من 650 ميجابايت وهذا الأمر كان في الماضي يعتبر من المزايا أحيانا ويعتبر من المساوئ أحيانا أخرى . السبب في اعتباره من المساوئ هو أن تلك المعلومات لم تكن تستطيع تغييرها كما لم يكن بإمكانك عمل القرص الخاص بك . الآن لم يعد الأمر كذلك ، فقد اصبح من السهل نسبيا أن تقوم بإنتاج القرص الخاص بك ، كما لم يعد هذا الأمر مكلفا ، إلا انه يحتاج منك لبعض الجهد بالإضافة إلى بعض المعدات كذلك .
إن القرص الكاتب CD-Wجيد لعملية الإرشيف وحفظ نسخ من الملفات وعمل التسجيلات الموسيقية ، أما RW وهي اختصار CD-RE WRITE ويعني الكتابة واعادة الكتابة على القرص عدة مرات لو اردنا وبالتالي فإن هذا نوع آخر منها ، ومع ذلك فإن اغلب الأنواع الجديدة من هذه الأجهزة تأتي من نوع CD-RW .
نوع الأقراص المستخدمة:
مهما كان نوع جهاز تشغيل الأقراص الذي قررت شراءه فأنت بحاجة إلى شراء الأقراص له . بالنسبة CD-W فإنه يمكن أن يستعمل الأقراص الرخيصة وهي متوفرة عادة ورخيصة للدرجة التي يمكن استعمالها ورميها بعد ذلك.إذا اردت تخزين القليل من الملفات على القرص المدمج وأردت أن تقوم بعمل مونتاج لها فأنت بحاجة الى Cإن معظم الأقراص تحتوي حتى على Mb 680 من المعلومات أو 74 دقيقة من الصوت ، ولكن هناك أنواع يمكن أن يخزن عليها طاقة أكبر قليلا .
إذا كنت تستعمل CD-W فيمكن أن تختار طريقة تهيئة للقرص من عدة طرق وتتوقف على ماذا تريده منه ، وعادة فإن طاقته تكون ما بين أقل قليلا من Mb500 وحتى ولهذا فإنه غالي الثمن ويقدر بعشر إلى خمس عشر مرةثمن القرص العادي الذي يستعمل لمرة واحدة .
سرعة جهاز تشغيل القرص الكاتب:
إن سرعة جهاز تشغيل القرص المدمج CD-R عادة عالية وإن لا يوجد أي جهاز في الكمبيوتر أسرع من جهاز تشغيل القرص الصلب Hard Disk . وعادة فإن السرعة لأي جهاز تشغيل القرص المدمج يشار إليها 2x أو 4x وحتى 36x وهي تنسب إلى سرعة هذه الأقراص في أول صناعتها حيث بدأت بسرعة Kbs 150 في الثانية . وطبقا لهذا فإن 16x تعني سرعة مقدارها 2400 كيلو بايت في الثانية .
ومع فوائد السرعة العالية إلا أنها تزيد من فرصة حدوث أخطاء أثناء نقل وتسجيل المعلومات ولهذا كن متأكدا بأن أي جهاز تشتري يجب أن يحتوي على ذاكرة تدعمه ومقدارها Mb2 على الأقل لزيادة دقة التسجيل .
نوع جهاز تشغيل القرص الكاتب:
تعتبر أجهزة تشغيل القرص الكاتبة من نوع IDE أكثرها شيوعا الآن وتستخدم نفس الواجهة الإلكترونية البينية Interface الموجودة لتشغيل أجهزة القرص القارئة CD-ROM وهي سهلة في تركيبها وتتوفر غالبا ليتم تركيبها داخل الكمبيوتر. اما النوع الآخر من هذة الأجهزة فهو المسمى SCSI ويحتاج إلى واجهة الكترونية بينية خاصة بة . وهذا ألنوع هو أسرع ويتوفر ليتم تركيبه إما بداخل الكمبيوتر أو خارجه .
برامج تشغيل هذه الأجهزة :
مع أن طريقة قراءة CD-W للقرص تشابهة لطريقة CD-ROMالعادي فإن الكتابة عليه ليست ببساطة عملية السحب والإفلات Drag & Drop التي نقوم بها عند إعادة تنظيم الملفات في القرص الصلب Hard Disk وليست مشابهة لعملية التسجيل باستخدام تقنية تقليل حجم الملفات بواسطة ضغط المعلومات بهاComprission بطريقة القرص الزمام Zip Drive.
إن نظام ويندوز لا يتعامل مع CD-W مباشرة ولهذا فأنت بحاجة الى برنامج تشغيل Driver إضافي . ولحسن الحظ فإن مجال الشراء من أنواع مختلفة من برامج تشغيل هذه الأجهزة محدود ، ومعظم الأجهزة يستخدم Adoptic Easy CD Creator والذي يجعل من الكتابة على CD عملية أصعب بقليل من طريقة السحب والإفلات Drag & Drop .
وعلى اية حال فإن هناك طريقة توضيحية Wizard لشرح كيفية العمل لكل خطوة من الخطوات . وبالنسبة للبرنامج المذكور فإنه يمكن تطويره وعمل Upgrade منه الى النسخة المسماة Deluxe وذلك ليساعد في التسجيل من الأشرطة والإسطوانات القديمة والتقليل من أثر الشقوق فيها
هناك تقنية للتسهيل أكثر والمسماة Packet writing حيث تسمح لك هذه الطريقة بإضافة ملفات في أوقات مختلفة وليس جميع الملفات دفعة واحدة ، وهناك بعض انواع البرامج التي تجعلك تقوم بعملية السحب والإفلات Drag & Drop مثل ما تقوم به على أي قرص صلب عادي . إلا أن طريقة Pocket writing تجعلك تخسر في ذاكرة القرص ليصل الى أقل قليلا من 600Mb مما يحتاج إلى تركيب برنامج تشغيل صغير يمكن أن تنقله من صفحة Adoptic في الإنترنيت .
حقوق الطبع والنشر:
عملية تسجيل القرص المدمج تفتح مجالا للحديث عن حقوق الطبع فإذا كان كل ما تريده هو نسخ الصور التي لديك أو الموسيقى التي كتبتها أو أن تعمل نسخة محفوظة من المعلومات التي لديك فليس هناك ما يمنع لأنك تملك حقوقها. ولكن أن تقوم بعمل نسخ من اسطوانات وموسيقى ذات حقوق مملوكة للآخرين فهذا شئ آخر وهناك قوانين تحكم هذا الأمر . حتى عمل نسخة لصديق لك من برنامج ما يعتبر غير قانوني . قد تقوم بعمل نسخة للمحافظة على النسخة الأصلية من التلف فهذا مسموح ومع ذلك فإن هذا يتوقف على الإتفاقية المعقودة .
إن الموسيقى للإستعمال الشخصي يعتبر ثانية أمرا آخر . وواضح أن نسخ وبيعها يعتبر عملا غير قانوني أما عمل نسخة ثانية من الديسك الذي تملكه أو نقل اسطوانة قديمة الى لتستعملها في السيارة على سبيل المثال فإن هذا يقع في المنطقة غير الواضحة
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



القرص الصلب والقرص المرن

القرص بشكل عام يعرف بأنه وسط ضخم للتخزين. يقوم القرص بتخزين الملفات المختلفة والتي قد تكون برامج تشغيل أو برامج تطبيقية أو مستندات أو غيرها. هناك نوعين رئيسين من الأقراص وهما القرص الصلب والقرص المرن أو اللين. القرص الصلب يعتبر هو الأهم بكثير وذلك بسبب امكانية تحميله أو تخزينه لكميات كبيرة جدا من المعلومات مقارنه بالقرص المرن. والواقع أن طاقة التخزين هي الأساس التي تميز مكان تخزين عن آخر.
ومع أن الأقراص تعتبر أدوات تخزين إلا أنه بالإمكان إزالة وحذف أي من الملفات التي عليها إذا لم يعد هناك حاجة إليها. وعملية الحذف تفيد في توفير مساحة على القرص لاستخدامها. ومع أن بالإمكان حذف أي من الملفات، إلا أن العملية لا تتم في الواقع فورا. ومع أنه يبدو لنا بأن الملف قد تم حذفه إلا أنه في الواقع يبقى فترة. وبدلا من الحذف فإنه يتم تحديد منطقة الحذف، ويتم اعتبارها منطقة محذوفة. فإذا أردت استرجاع الملف فإن هذا ممكن بعملية الاسترجاعUndo. ويفيد ذلك إذا قمت خطأ بالحذف. كذلك فإنه إذا قام الكمبيوتر بالكتابة فعليا فوق المنطقة التي اعتبرت محذوفة، فإنه يتم الحذف فعلا.
أسماء أجهزة تشغيل الأقراص:
في بداية العهد بالكمبيوتر ولمدة من الزمن، كان شائعا أن تحتوي أجهزة الكمبيوتر على جهازين لتشغيل الأقراص المرنة، سواء كان هذين الجهازين من نوع واحد أو من كل من النوعين 5.25 انش و 3.5 انش. كان ذلك مفيدا لنقل الملف من جهاز تشغيل قرص لآخر. وكان يطلق على أحد تلك الأجهزة الحرف A والآخر كان يطلق عليه الحرف B. وبعد أن تضمنت أجهزة الكمبيوتر جهازا للقرص الصلب فلقد أطلق على القرص الصلب الحرفC .
الآن لم يعد هناك حاجة إلا لقرص مرن واحد، وبالتالي فلم يعد هناك وجود للحرف B. وبالتالي أصبح الكمبيوتر القياسي يحتوي على جهاز تشغيل قرص مرن واحد هو A وجهاز تشغيل القرص الصلب وهو C
القرص الصلب عبارة عن أداة تخزين ذات طاقة عالية ، يقوم الكمبيوتر باستعمالها للبرامج والمعلومات وتقاس طاقتها بالجيجابايت. إن المعلومات على القرص الصلب يتم تخزينها بحيث لا تفقد تلك المعلومات المخزونة عند وقف التيار الكهربي عن الكمبيوتر.
القرص الصلب هو جزء من وحدة تسمى عادة جهاز تشغيل القرص الصلب الذي يسمى Hard Drive أوdisk drive أو hard disk drive، والذي عادة ما يكون مثبتا في داخل الكمبيوتر بعيدا عن النظر. وهذا الجهاز مزود بمواصفات تجعل من السهل علينا الوصول بسهولة وبسرعة لكميات كبيرة من المعلومات تم تخزينها على أسطح قابلة للشحن بطريقة كهروماغناطيسية.
الأقراص الصلبة Hard Disk أسرع في استعمالها من الأقراص اللينة كما زادت طاقتها في السنوات الأخيرة بشكل درامي حيث يمكن أن تقوم بتخزين كميات من المعلومات تقدر بعدة بلايين البايتات أو التي تقدر الآن بالجيجابايت gigabytes، وهي تساوي أضعاف قدرة تخزين الأقراص اللينة بآلاف المرات.
يتكون القرص الصلب في الواقع من مجموعة من الأسطوانات التي تكون مع بعضها وحدة واحدة. إن كل واحد من هذه الاسطوانات والتي تشبه إلى حد ما اسطوانة الفونوغراف المعروفة تقوم بتسجيل المعلومات عليها بطريقة كهروماغناطيسية في مسارات دائرية ذات مركز واحدconcentric circles. يقوم الرأس بتسجيل (كتابة) إو قراءة المعلومات من على تلك المسارات. هناك رأسين كل واحد منها يوجد على أحد أوجه الاسطوانة، يصل الرأس لمكان الكتابة أو القراءة بسرعة، ويقاس وقت الوصول بالألف جزء من الثانية، ويتم التعرف على المكان بمساعدة المسارات وأمكنة الأقسام الأسطوانية cylinder, track, and sector locations، وهي عادة يكون لها عناوين تسمى address logical block (LBA)، ويقوم بكتابة أو قراءة المعلومات أثناء الدوران السريع للقرص. تدور الاسطوانات بسرعة تختلف من 4500 إلى 7200 دورة في الدقيقة.
كيف يعمل القرص
في البداية تجدر الإشارة إلى معاني بعض المفردات التي سيتكرر ذكرها هنا وخاصة ما نعنيه بمصطلح الكتابة والقراءة. فمثلا نقول بأن هذا القرص يمكن الكتابة عليه. إن الكتابة بالنسبة للكمبيوتر هي عملية تسجيل المعلومات على القرص، أما القراءة فهي عملية الحصول على المعلومات من القرص.
عندما تقوم بحفظ ملف جديد على القرص، فإن المعلومات يتم تخزينها على القرص بالتتابع. ويقوم رأس التسجيل والذي وظيقته هي " الكتابة والقراءة" بالبحث عن أول مكان فارغ على القرص ثم يقوم بكتابة المعلومات عليه. كذلك فإن الملف التالي الذي ستقوم بحفظه سيتم تخزينه في مكان يلي المكان الذي قبله وهكذا. وإذا أردنا ملفا ما (برنامجا أو ملفا في برنامج) فإن الرأس القارئ يستطيع الذهاب إليه بسرعه ويصل إليه تماما. السبب في ذلك هو أن القرص يحتوي على مساحة صغيرة تقوم بالعمل باعتبارها دفتر عناوين لهذه الملفات. وهذه المساحة تسمى جدول معرفة أمكنة الملفات File Allocation Table أو FAT للاختصار. فإذا أردنا ملفا معينا، فإن الرأس القارئ ينظر في ذلك الدفتر، ويعرف أين هو ذلك الملف، ويذهب إليه فورا.
حجم ونوع الأقراص الصلبة:
يقصد بحجم القرص الصلب هو كمية المعلومات التي بإمكانه تخزينها وليس بحجم الحيز الذي يشغله. وكقاعدة عامة فإن الحجم الأكبر هو الأفضل، بمعنى أنه عند الشراء قم باختيار الأقراص التي يمكنها تخزين أكبر كمية من المعلومات وذلك في حدود الميزانية المسموحة للشراء.
بالنسبة للنوعية فإنه ليس هناك مجال واسع للاختيار، فالمتوفر الآن هو نوعين. الشائع منها يسمى EIDE أو Enhanced IDE. وكان نوع IDE أو Integrated Drive Electronics في الماضي هو النوع الشائع، ولكنه تقريبا قد انقرض بسبب محدودية تخزين هذه الأقراص الذي لم يكن يتعدى نصف جيجابايت تقريبا. وكذلك لا يمكن تركيب أكثر من اثنين منها في الكمبيوتر، كما أن قراءتها لا تتعدى واحد ميجابايت في الثانية. بينما النوع المحسن منها وهو EIDE فإن طاقة تخزينها عالية تصل لعدة جيجابايت، بالإضافة أن بإمكانها تحريك معلومات سواء بالقراءة أو الكتابة بمعدل سبعة ميجابايت في الثانية
القرص المرن ، ويمكن تسميتهأيضا بالقرص اللين أو القرص الصغير disketteعبارة عن وسط تخزين للمعلومات القابلة للإزالة removable data أو التغيير أو الوصول إليها عشوائي random access. ويستعمل عادة مع أجهزة الكمبيوتر الشخصية.
القرص المرن الأصلي كان في البداية كبير الحجم 5.25 أنش، وعرض يساوي إنش واحد، وموجود داخل حافظة غير صلبة لا تسمح له بأن يكون محميا من عوامل التلف بشكل جيد، ولهذا كان يسمى فلوبي Floppy Disk لأن "بيته" مرن مهلهل ولا يعطي الحماية الكافية. كان عرضة للغبار ولأي مؤثر خارجي وبالتالي فلقد كان أمرا عاديا أن يتوقف عن العمل بشكل مفاجئ. وكان يستعمل لتشغيله جهاز ذو فتحة مقاسها 5.25 إنش مناسبة له.
حل مكان القرص القديم قرص جديد أصغر حجما وأكثر قدرة على التخزين. ومع التغير في نوعيته كما سنرى إلا أن الكثيرين لا زالوا يطلقون عليه اسم فلوبي Floppy Disk. هذا القرص مربعا بمقاس 3.5إنش لضلعه وبسمك حوالي 2 ملليمتر، وكان في البداية من النوع ذو الكثافة المضاعفة Double density والذي يمكنه تخزين 720 كيلوبايت. وبعدها حل مكانه القرص ذو الكثافة العاليةHigh density والذي بإمكانه تخزين 1.44 ميجابايت. وتأتي معظم أجهزة الكمبيوتر الشخصية الآن مزودة بجهاز لتشغيل هذا القرص.
هذا القرص يتكون من شريحة بلاستيكية مستديرة مرنه مطلية بمادة قابلة للمغنطة، وهذه الشريحة توجد داخل حافظة بلاستيكية صلبة وهي قابلة للدوران داخلها بسهولة. ومع أن هذه الحافظة تحمي القرص بشكل جيد إلا أنه في حاجة لأن يحفظ في مكان بعيد عن الغبار عندما لا تقوم باستعماله.
يوجد في أحد أركان هذا القرص فتحة صغيرة يمكن إغلاقها وذلك حتى نمنع الكتابة عليه أو نقوم بحذف أي شيء من المعلومات المسجلة عليه بطريق الخطأ.
الفرق بين القرص الصلب والقرص المرن:
إن كل من هذين النوعين من الأقراص قادر على تخزين نفس النوعية من المعلومات، ويترتب على ذلك أنهما يتشابهان في كثير من الأمور. منها مثلا هو أن نجد أن المعلومات يتم تخزينها في كليهما بالطريقة المغناطيسية، كما أن جميع أساليب تنظيم وتخزين المعلومات والتعامل معها وإخراجها متطابقة في كل منهما، ومع ذلك فإن هناك اختلافات بين هذين النوعين، فمثلا:
1) إن القرص الصلب هو قرص ثابت ومستديم داخل الكمبيوتر، ويشكل مع الجهاز الذي يقوم بتشغيله وحدة واحدة تكون عادة ثابته داخل الكمبيوتر، بينما القرص المرن يأتي داخل علبة بلاستيكية صغيرة لحمايته. وهذه العلبة البلاستيكية يتم إدخالها أو إخراجها حسب الحاجة في فتحة جهاز تشغيل خاص بالقرص المرن توجد عادة في مقدمة جهاز الكمبيوتر.
2) إن القرص الصلب منذ أن وجد قادر على تخزين كميات أكبر من المعلومات من تلك التي يستطيع القرص اللين أن يخزنها. والآن نجد الأقراص الصلبة الموجودة ضمن أجهزة الكمبيوتر المباعة تصل إمكانية تخزينها لأكثر من عشرة جيجابايت. بينما لا تزيد قدرة القرص المرن عن 1.44 ميجابايت دون أن تطرأ عليها أية زيادة منذ وجد.
3) يستخدم كل من القرصين لغرض خاص معين به. فالقرص المرن يمكن استعماله لنقل الملفات من كمبيوتر لآخر، أو لتخزين الملفات الشخصية. أما القرص الصلب فيستعمل لتخزين البرامج الكبيرة كبرامج التشغيل والبرامج التطبيقية وغيرها




 

 

 

 

 

 

 



القرص المدمج CD-ROM

اختصار Compact Disk Read Only Media. وهو هنا بهذا يعني القرص المدمج المحتوي على المواد الإعلامية التي يمكن قراءتها فقط. وهذا القرص يكون قطره 4.7 انش، وهو نسخة طبق الأصل من قرص الموسيقي الذي نعرفه، وذلك من حيث الشكل والحجم والتكوين.

لقد أصبح من المعتاد أن يحتوي الكمبيوتر على جهاز تشغيل القرص المدمج عند شراءه. والقرص المدمج كما ذكرنا يشبه قرص الموسيقى المعروف، ولكن الفرق بينهما هو في المعلومات الموجودة المسجلة عليهما، بل أن جهاز تشغيل القرص المدمج بالكمبيوتر يستطيع لعب وقراءه قرص الموسيقى، وإن نستمع لها إذا كان الكمبيوتر مزودا ببطاقة صوت وسماعات مع أن المعلومات المسجلة على قرص الموسيقى تختلف عن المعلومات التي تسجل البرمجيات.
CD هي اختصارا لكلمه Compact Disk أي القرص المدمج و ROM هي اختصارا لجملة Read Only Media. أي أن ذلك القرص هو وسط يحتوي على مواد يمكن قراءتها فقط. ويعطي البعض تفسير ROMأنه Only Memory Readأي الذاكره التي لها إمكانية واحدة وهو قراءتها فقط، ويعني هذا أن جهاز تشغيل القرص المدمج في هذه الحالة يقرأ فقط ما هو موجود على القرص ولا يمكنه التسجيل عليه.
إن كميه ما هو موجود من معلومات على القرص المدمج تصل إلى 650 Mb وهي في هذه الحالة معلومات لا يمكن تغييرها.
لقد أصبح الآن مقبولا أن تأتي معظم البرمجيات Software على القرص المدمج، ولم تعد تأتى على الأقراص المرنة، والواقع أنه من غير الممكن الآن توزيع تلك البرمجيات على الأقراص المرنة. ولو تخيلت أن برنامجا مثل مايكروسوفت أوفيس Microsoft office يحتاج إلى 45 قرص مرن لأدركت أن وجود جهاز تشغيل القرص المدمج في الكمبيوتر قد اصبح أمرا ضروريا. والواقع أنه بسبب حجم وطاقة تخزين القرص المدمج فقد أعطى الفرصة لأي نوع من البرامج أو المعلومات لأن يكون من السهل توفيرها لمستخدمي الكمبيوتر وبشكل أريح وأرخص كثيرا. بعض البرامج أو الألعاب تحتاج الآن لأكثر من 200 ميجابايت، وليس من السهل توفيرها أو استعمالها باستخدام القرص اللين. من الأمثلة الشائعة لذلك امكانية وضع موسوعة كاملة على قرص مدمج واحد فقط. بالإضافة إلى ازدهار أعمال الملتيميديا باستخدام هذه الأقراص.
لكي نقوم باستعمال القرص المدمج فما علينا إلا أن نقوم بتلقيم الكمبيوتر به وذلك لنقل البرمجيات الموجودة عليه وتركيبها على القرص الصلب Hard disk في الكمبيوتر. وما عليك إلا أن تضع القرص المدمج داخل جهاز تشغيل القرص المدمج Drive CD-ROM وتتبع التعليمات من الشاشة. بعدها من السهل القيام بإخراجه. وعملية إدخال وإخراج القرص المدمج يتم بالضغط على أزرار معينة موجودة على جهاز تشغيل القرص المدمج. يشبه هذا العمل عملية تشغيل القرص اللين مع فارق هو أن القرص اللين يمكن كتابة المعلومات عليه أو حذفها، بالإضافة لطاقة استيعاب القرص المدمج الكبيرة كما أشرنا.
لأن عمليه النسخ والتركيب تتم لأول مره وتستعمل فيها هذه البرمجيات فإنه لا تهم كثيرا سرعة جهاز تشغيل القرص المدمج في عمليه قراءه المعلومات من القرص. ولكن الأمر يختلف في حالة بعض البرمجيات الأخرى مثل بعض الألعاب أو الموسوعات لأن الكمبيوتر يقرأ المعلومات مباشرة من القرص المدمج . فإذا كان لديك جهاز تشغيل أقراص مدمجة بطيئا فإن عليك أن تنتظره حتى يلحق بالكمبيوتر.
سرعة جهاز التشغيل تقاس الآن بالمقارنة بسرعة أول جهاز تشغيل تم اختراعه. إن اقل سرعة لجهاز التشغيل الذي تشتريه الآن هي 24 ( هذا يعني انه أسرع 24 مره من سرعة أول جهاز تشغيل تم صنعه).
إن سرعة 24 لجهاز تشغيل كافيه وإذا قارنت هذه السرعة بسرعة أعلى 32 مثلا فانك تقارن بين جهاز تشغيل شديد السرعة وآخر أسرع



 

 

 

 

 

 

 



اللوحه الام ( الماذر بورد )

القاعدة الأساسية للدوائر الإلكترونية المختلفة
Motherboard:
وهي مزودة بقواعد تثبيت المزيد من الدوائر الإلكترونية Expansion Slots .
ان هذه القاعدة والتي يطلق عليها اسم اللوحة الأم هي التي توصل جميع المكونات الإلكترونية للكمبيوتر بعضها ببعض.
تختلف أنواع اللوحة الأم باختلاف نوع المعالج. تستعمل شركة انتيل المنتجة للمعالج بنتيوم وسيليرون لوحة الأم المصممة خصيصا لها وذات الشقب رقم1 1 Slot بشكل يجعلها أسرع من غيرها في الأداء ، أما الأنواع خلاف انتيل فتستعمل لوحة أم أخرى ومصممة خصيصا لها وذات الشقب رقم 7 (Slot 7) وهي عاده اقل سرعة من الأولى.
هناك نوعين من اللوحات الأم ذات شق الإدخال رقم 1:
الأول: لوحه الأم من نوع LX وتعمل فقط مع المعالج بنتيوم II او سيليرون ذات الأداء الذي لا يزيد عن 333MHz أو أقل.
الثاني: لوحه الأم من نوع BX وهي أغلى قليلا من الأولى ولكنها تستعمل مع المعالجات من نوع بنتيوم ذات الأداء الأسرع . إن اختيار هذا النوع يفيد في حاله الرغبة في استخدام سرعة معالج اكبر أو التفكير مستقبلا في استبداله بمعالج أرقى Upgrade .
بعض لوحات الأم موضوع بها Built-in إمكانيات إنتاج الصوت والصورة Graphic and sound functions بدون الحاجة لإضافة بطاقة الصوت وبطاقة الجرافيك بطريقه منفصلة وذلك لتوفير التكلفة ولكن قد يعني هذا استخدام جزء من ذاكره الكمبيوتر في هذا العمل لضبط عمل الشاشة وإمنتاج الصوت وغيره



 

 

 

 

 

 

 



شاشــة العـــرض

شاشة العرض عبارة عن جهاز وظيفته إظهار المعلومات الخارجة من الكمبيوتر مثل النصوص المكتوبة أوالصور أو الحسابات التي قام الكمبيوتر بإنتاجها حيث يتم عرضها على الشاشة الأمامية. وبالتالي فإن شاشة الإظهار هي الوسيلة المرئية التي نستطيع بها رؤية ما يعرضه الكمبيوتر. وهذه الشاشة تشبه شاشة التلفزيون من حيث المبدأ، ولكنها لا تعمل بنفس الطريقة. وعادة ما تكون شاشة العرض أكثر دقة من شاشة التلفزيون في إظهار الصور أو المعلومات الخارجة.
أن ما تعرضه الشاشة يتم بواسطة جهاز تحكم خاص يتصل بلوحة الكمبيوتر الأم Motherboard، حيث يأخذ منها المعلومات الإلكترونيه التي تترجم لإشارات إلكترونية، ويرسلها إلى الشاشة التي تظهرها بشكل كتابه أو صور. يسمى جهاز التحكم هذا مهايئ العرض Display Adapter.
هناك نوعان من شاشات إظهار الصورة:
الأول : وهو الشائع حيث يستخدم تكنولوجيا أنبوب الأشعة الكاثودية Cathode Ray Tube (CRT). وتستخدم هذه التكنولوجيا أشعة الكاثود السريعة للغاية لرسم صور على الزجاج المواجه والمطلي بمواد فسفورية تمثل الألوان. وهذا الأسلوب هو نفس أسلوب شاشة التلفزيون العادي.
الثاني: وهو الذي يستخدم تكنولوجيا لوحة عرض الكريستال السائل (LCD) Liquid Crystal Display وهي نفس
تكنولوجيا الخاصة بشاشة الساعة الرقمية. تتكون الشاشة من كريستال سائل موجود بين لوحين من الزجاج المعالج بطريقة خاصة. إن لون الكريستال السائل يتغير بسبب النبضات الكهربية مكونا الصور المتتالية. بدأت أجهزة الكمبيوتر الشخصية العادية ذات حجم الشاشات الأكبر في استخدام هذه التكنولوجيا بعد أن كانت في الماضي مقتصرة على أجهزة الكمبيوتر المحمولة Laptop
التقنية الرقمية والتقنية التماثلية
وحدة المعالج المركزيه (CPU)
التقنيه الرقميه والتقنيه التماثليه
كلنا نسمع ونرى التغير المستمر في أمور حياتنا، نشاهد التطور اليومي في الأجهزة والأدوات التي نستعملها، ويصاحب هذا التطور دائما بعض التعبيرات التقنية، والتي من كثرة تردادها شبه اليومي، أصبحت تكاد أن تكون على لسان كل فرد، حتى وإن كان هذا الفرد ممن لم يتلقون الحد الأدني من المعلومات عن هذه التعبيرات. إن من أهم تلك التعبيرات التي دخلت حياتنا كلمة "رقمي". كما أن البعض يفضل الإبقاء على اسمها الأجنبي وهو ديجيتال. نحاول هنا مناقشة هذا الموضوع، والذي هو في الواقع مفتاح وركيزة التقدم العلمي خلال القرن القادم، والذي فتح آفاقا كان من الصعب على الانسان التعرف عليها أو القيام بها.
الواقع أنه سواء لاحظت أو لم تلاحظ، فإن حياتنا تكاد تتحول إلى حياة رقمية، كل ما نستعمله الآن تتحكم به الأرقام. التلفون الرقمي والراديو الرقمي والستلايت الرقمي، أقسام التحكم بالطائرات والمصانع والاتصالات وغيرها وغيرها. وحتى الأجهزة المنزلية كالميكروويف والغسالة وفرن الغاز والتلفزيون وغيرها، كلها ذهبت لهذا الطريق. حتى البشر هنا في الغرب "وقريبا في الشرق" ، أخذ كل منهم رقما. ضع هذا الرقم في كمبيوتر معين لتعرف كل شيء. لن يوجد شيء تقريبا كان مستعملا في السابق إلا وسيكون له بديل رقمي في المستقبل. إذن ماذا كانت التقنية التي كنا نستعملها سابقا؟ الجواب هو أنها كانت تقنية التماثلية أو الأنالوج.
التقنية التماثلية أو الأنالوج:
تشير الى الطريقة التي يتم فيها تقديم كمية يمكن أن تتفاوت على أي مدى من القيم باستمرار، وذلك على خلاف التقنية الرقمية التي إذا قدمت فيها تلك الكمية على أي مدى، فإنها تكون متساوية دائما ولا تتفاوت. يمكن إعتبار معلومات الأنالوج بأنها تلك المعلومات ذات الشكل الطبيعي الذي لم يتم معالجته. ولهذا يمكن عند التفكير بالطبيعة أن نعتبرها أنالوج، حيث تكون فيها المعلومات عبارة عن كميات مادية متماثلة ومتتالية ومستمرة ويمكن لقيمتها أن تتغير، مثل الحرارة أو التيار أو الفولت أو السرعة أو الصوت. خذ مثلا الصوت، أنت إذا تكلمت بصوت ولنفترض أنه مرتفعا، فإن الشخص القريب منك سيسمعه بشكل عال، أما الشخص الأبعد قليلا فسيسمعه أقل علوا، ولكن الشخص البعيد نسبيا، فسيسمعه بشكل ضعيف. إن الطريقة التي تعامل فيها الصوت هنا نطلق عليها "أنالوج" أو تماثلية، حيث أن ارتفاع الصوت يتماثل في المراحل المتجاورة، ولكنه لا يتطابق تماما فيها بسبب أنه يقل تدريجيا. إن مثال الصوت يمكن أن يشبه أمثلة أخرى كالحرارة أو السرعة أو غيرها.
من الأمثلة المشهورة التي كثيرا ما يتساءل البعض عن تفسير لها، هو ما يحدث عندما نقوم بعمل نسخة بجهاز الفيديو، إن النسخة تكون دوما ذات جودة أقل من الأصل، ويسوء الأمر أكثر عندما تقوم بعمل نسخة جديدة عن الشريط المنسوخ وهكذا. السبب هو أن التقنية المستخدمة في هذا العمل هي تقنية الأنالوج التي تتأثر بالعوامل المختلفة. ففي المثال الأول الخاص بالصوت نجد أن العوائق في طريق الصوت وهو الهواء هنا، كان سببا في التدهور التدريجي لشدة الصوت. كما أن مقاومة التوصيلات المختلفة داخل الفيديو ونوعية الشريط وشدة أو انخفاض التيار الكهربي وغيرة كان سبب تدهور جودة التسجيل في مثال الفيديو، وهكذا.
تستخدم تقنية الأنالوج في الإرسال الإلكتروني الذي يتم فيه انتاج ترددات متغيرة من أجل انتاج تغير في التيار الإلكترومغناطيسي. يحدث هذا في الإرسال الإذاعي والتلفوني منذ بدأ وحتى الآن، حيث بدأت تقنية الديجيتال تحل محلها بالتدريج. إن أي تقنية تتضمن تغيرا أو عدم الثبات أو التباين أو التغير المستمر هي تقنية أنالوج
التقنية الرقمية " الديجيتال" :

التكنولوجيا الرقمية سهلة الفهم، فهي عبارة عن اختزال المعلومات الخاصة بشيء ما كالنصوص أو الصور أو الصوت أو الضوء أو أي معلومات أخرى إلى رموز ثنائية. هذه الرموز الثنائية تتكون من سلسلة من رقم "الصفر" ورقم "واحد" . ولأن معلومات الديجيتال (المعلومات الرقمية) تتكون من رقمي 1 و 0 ، لذا من السهل المحافظة على المعلومات نظيفة كما في حالتها الأصلية.
تكنولوجيا الديجيتال تجعل المعلومات أكثر سهولة وأكثر دقة عند معالجتها. ولو عدنا لمثال شريط الفيديو الذي ترغب في نسخة، ولكن نفترض الآن أن النسخ يتم بجهاز تسجيل فيديو يستخدم طريقة الديجيتال. في البداية يقوم جهاز التسجيل بنقل المعلومات الضوئية الناجمة عن مكونات كل كادر يتكون منها التسجيل إلى شريط التسجيل كمعلومات رقمية. أي تتكون من سلاسل من رقمي (0 و1). الآن لو أخذت هذا الشريط، وعملت منه نسخة (لنطلق عليها كلمة جيل) ومن كل نسخة (جيل) عملت منها جيل تالي وهكذا. إن الجيل رقم مئة أو أكثر سيتكون من نفس سلاسل الأرقام، أي المعلومات الرقمية، وبالتالي نستطيع المحافظة على الجودة.
الديجيتال في الواقع تتضمن قيمة يتم تمثيلها بواسطة مجموعة من الخطوات المنفصلة والمحددة. لتوضيح ذلك نضرب مثالا: عندما تقوم برسم محيط دائرة، فأنت عادة ترسمه بالطريقة المعروفة والمعتادة. إن هذه الطريقة يمكن أن تطلق عليها أنالوج. بينما لو قمت بتجزءة المحيط إلى خطوط مستقيمة متناهية الصغر ومتساوية، وبجانب بعضها البعض، فإنك في الحقيقة ترسم المحيط أيضا. يمكنك أن تطلق على الطريقة الثانية "ديجيتال" أو الطريقة الرقمية. وإذا طبقنا نفس ذلك على أشياء أخرى كالصوت، نصل لنفس المفهوم. لنأخذ صوت سيارة تقترب. ففي البداية نسمع صوت السيارة الخافت عندما كانت بعيدة، ثم يزداد ارتفاع الصوت تدريجيا حتى يصل لأقصاه عند وصول السيارة لأقرب نقطة منا، ويبدأ الصوت بعدها بالانخفاض التدريجي حتى ينتهي. لو قمنا باستخدام مسجلين لتسجيل هذا الصوت أحدها مسجل يعمل بتكنولوجيا الأنالوج والآخر بتكنولوجيا الديجيتال فكيف تتم العملية.
في الواقع أن المبدأ الذي طبق على مثالنا وهو محيط الدائرة ينطبق أيضا على أي شيء آخر. وفي حالة الصوت فإن التسجيل التماثلي "الأنالوج" أو المعتاد الذي يتعامل به معظمنا الآن، ينتج بسبب أن الذبذبات الصوتية الناجمة عن صوت السيارة تقوم داخل الميكروفون بتوليد إشارات اليكترونية تختلف في قوتها حسب شدة تلك الذبذبات، وهذه الإشارات تصل في النهاية إلى رأس المسجل الذي يمر عليه شريط التسجيل ويؤثر على المواد القابلة للمغنطة والموزعة على شريط التسجيل. وبالتالي تتوزع المواد القابلة للمغنطة على الشريط بشكل يتناسب مع مع شدة الصوت. وعند لعب هذا الشريط على الجهاز، فإنه ينتج صوتا كان توزيع المواد الممغنطة قد حددته. أما بالنسبة للتسجيل بالطريقة الرقمية، فإن الصوت يتم تقسيمه إلى مراحل متناهية الصغر، ثم تتحول كل من تلك المراحل إلى معلومات بشكل أرقام هي سلاسل من رقمي الصفر والواحد، وهذه الأرقام تترجم ثانية إلى صوت عند لعبها على الجهاز.
البعض يعتبر أن التمثيل الرقمي للصوت والصورة وغيرها، يمكن أن يكون أكثر دقة، والبعض يعتبر أن ترجمها من الأنالوج إلى الديجيتال يسبب بعض الفقد في حقيقتها الأصلية. ولكن الجميع متفقين على أنه إذا تمت هذه العملية بشكل جيد فإن الديجيتال أفضل، وخاصة على المدى البعيد. أنت تستطيع لعب اسطوانة السي دي مليون مرة، وفي كل مرة تحصل على نفس الجودة الخالية من التشويش، بينما إذا لعبت الشريط العادي كالكاسيت أو لعبت الأسطوانة المعتادة فستقل الجودة بعد فترة من الزمن. كما أنه وكما ذكرنا سابقا فإنه يمكنك أن تحصل باستخدام النظام الرقمي على أجيال من التسجيلات الصوتية أو المرئية بدون فقدان في الجودة، بينما تقل الجودة تدريجيا في كل جيل من التسجيلات باستخدام النظام التماثلي. وهذا ما كان يعانيه الذين يقومون بعمليات المونتاج لتسجيلات الفيديو من أجل عمل مسلسلات التلفزيون وبرامج الفيديو أو عمل النسخ المتعددة. إن تكنولوجيا الديجيتال تجعل المعلومات أكثر سهولة عند معالجتها بالكمبيوتر، مما يسمح لك بالقيام بإنتاج أعمال ومهمات ومؤثرات صوتية أو ضوئية كان من المستحيل الوصول إليها خلال السنوات القليلة الماضية.
بدأت استخدامات التقنية الرقمية في أعمال الاتصالات الحديثة والمتقدمة مثل الستلايت وعمليات الإرسال باستخدام الألياف الزجاجية، وتطورت لتشمل نواحي عديدة. ونظرا للحاجة لاستخدام هذه التقنية مع كثير أجهزة الأنالوج التي لا تزال سائدة إلى الآن، فإن هناك أدوات تقوم بتحويلها للتقنية التماثلية. في الكمبيوتر يقوم المودم بهذا العمل حيث يحول المعلومات الرقمية الموجودة بالكمبيوتر إلى معلومات تماثلية حتى تصلح للعمل مع الخطوط التلفونية، كما تحول المعلومات التماثلية الآتية من خطوط التلفون إلى معلومات رقمية تصلح للتعامل مع الكمبيوتر
التحكم الأنالوجي والتحكم الرقمي:
التحكم الأنالوجي أو التماثلي يعني تغيير القيم بخطوات غير مميزة أو منفصلة تماما. أما في التحكم الرقمي فإنه يمكنك أن تضبط المستوى الى قيم مميزة. في بعض الحالات مثل ضبط إرتفاع الصوت في التلفزيون فان الضبط الأنالوجي افضل بل لا تصلح هنا طريقة الضبط الرقمية، حيث يكون الضبط عال جدا مرة في إحداها ومرة أخرى منخفض جدا، ولا يكون هناك ضبط بينهما. ولكن من ناحية أخرى فعند ضبط القنوات تكون الطريقة الرقمية أفضل للحاجة إلى قيم محددة وثابتة، فأنت لا تحتاج إلي شيء يكون بين القناتين 5 و 6 مثلا.
التحكم الرقمي في الأجهزة لا يسبب أي تغير فيزيائي مباشر فيها، ولكن يقوم فقط بإرسال إشارة يمكن للمعالج أن يفهمها ثم يقوم بالتغيير. ومثال رفع الصوت أو تغيير القنوات أو غيرها بالتلفزيون باستخدام كل من التحكم الأنالوجي والتحكم الرقمي يؤكد ذلك.
الجهاز الذي يحسب الكميات الأنالوج يمكن أن يوصف بأنه كمبيوتر أو حاسب انالوج. مثال ذلك الثيرموميتر وهو جهاز قياس الحرارة أو الفولتميتر جهاز قياس فرق الجهد او الفولتية في التيار الكهربي.
أمثلة لبعض الأجهزة التي تعمل بالتقنية الرقمية:
الكاميرات الرقمية Digital Camera
عندما تلتقط آلة التصوير الصور، فإنها تقوم بتسجيل وتخزين الصور الفوتوغرافية في ذاكرتها الخاصة بطريقة رقمية، حيث يمكن نقلها بعد ذلك للكمبيوتر. وذلك على خلاف الكاميرات العادية التي تستخدم الفيلم المعروف. شرح مفصل عن هذا الموضوع يمكنك الرجوع إليه في هذا الموقع http://www.doool.cjb.net/
أشرطة الصوت الرقمية Digital Audio Tape
نظام تسجيل عال الجودة يستعمل حاوية أو كاسيت بحجم علبة الكبريت، بها عجلة صغيرة داخلية يلف عليها شريط مغناطيسي ذو عرض 4 ملم. والواقع أنه كان من المفترض أن يكتسح نظام هذا الشريط كل انظمة التسجيل السابقة كالكاسيت العادي وغيره، ولكن هذا لم يتحقق بسبب حقوق الملكية السخيفة التي جعلت سعره مرتفعا للغاية. توجد بعض أنواع من أجهزة التشغيل لهذا الشريط مع الكمبيوتر، حيث يمكنه أن يخزن حتى 8 جيجابايت من المعلومات. أشرطة التسجيل المختلفةAudio DAT tapes ليست جميعا متلائمة compatible مع أجهزة التشغيل الخاصة للكمبيوتر
وحدة المعالج المركزيه (CPU)
(CPU)
Central Processing Unit
من ناحية تقنية فإن المعالج CPU ( وحدة المعالجة المركزية) والذي يطلق عليه Microprocessor يقوم على عاتقه معظم أعمال الكمبيوتر، ويعتبر انه الكمبيوتر الحقيقي، وكل شئ آخر مما ذكر أعلاه أو غيره ما هو إلا عبارة عن مساعدين له في إحضار المعلومات وإرسالها لأماكن أخرى.
يرجع الفضل في معالجه تلك المعلومات التي تنساب من خلال الكمبيوتر إلى المعالج. وكلما كان المعالج أسرع وأكثر قوة كلما كان الكمبيوتر نفسه افضل وأكثر تكلفة.
إذا ما فتحت غطاء صندوق الكمبيوتر System Unit فسترى مساحة وفراغ كبير، والسبب في ذلك هو انه قد تم تصغير جميع مكونات الكمبيوتر، وأصبحت عبارة عن دوائر إلكترونية مدمجه ومتكاملة Integrated Circuit Chips. وتسمى IC للاختصار.
إن ذاكره الكمبيوتر وكذلك المعالج المركزي في الواقع عبارة عن Integrated Circuit Chips وكثيرا ما يحتوي الكمبيوتر على صفوف من قطع الدوائر الإلكترونيه هذه. وإذا ما أضفت ذاكرة Memory جديده للكمبيوتر فانك تضيف دائرة إلكترونية مدمجه جديده له.


 

 

 

 

 

 

 

 

 


أنواع المعالج:
ان من العوامل المؤثرة في جوده الكمبيوتر هي سرعة (قدرة) المعالج CPU. وكلما كانت هذه السرعة اكبر كلما كان الكمبيوتر أسرع في معالجه المعلومات وأداء العمل.
يأتي المعالج بأسماء تجارية ونوعيات عديدة. ولعلك سمعت بتعبيرات مثل الكمبيوتر 386أو 486أو البنتيوم وغيرها، والواقع أن هذه الأرقام أو الأسماء هي وصف لنوعيات من المعالجات الموجودة داخل الكمبيوتر والتي تدل على سرعة الكمبيوتر. إن هذه الأسماء أطلقتها الشركات الصانعة وفي مقدمتها شركه إنتيل التي اشتهرت بصناعة المعالج. والواقع فلقد أعطت هذه الأرقام حتى للكمبيوتر اسمه.
لقد صنعت هذه الشركة العديد من المعالجات. وعلى مدى السنين القليلة الماضية فلقد تطورت معالجات الكمبيوتر لتكون اكثر سرعة. ولقد بدأت المعالجات قليلة القدرة بالمقارنة بما هي عليه الآن وهي كالتالي نسبه لتتسلسل زمن صنعها ولسرعتها:
8088
8086
286 ويعرف بإسم
80286
386
ويعرف بإسم
80386
486SXو
486DX
ومنها
486
ويعرف بإسم
80486
Pentium Pro
Pentium 11
Pentium 111
من المعالجات CPU التي أنتجتها شركه إنتيل في السنين الماضية ما أضيف لاسمها أحرف MMX وذلك للدلالة على قدرة اكبر لمعالجة برامج الوسائط الإعلامية Multimedia.
بالإضافة إلى ما تنتجه شركه انتيل من وحدات المعالجة CPU فإن هناك شركات أخرى تنتج هذه المعالجات وعلى سبيل المثالAMD و Cyrix. والواقع انك إذا نظرت للأنواع المتعددة من منتجات هذه الشركات من المعالجات فإنك ستجد أن التنافس بينها قائم ليس على أساس سرعة المعالج، ولكن غالبا على الثمن…. إن السبب في ذلك هو أن هذه الشركات تصنع المعالجات بجوده عالية للدرجة التي تجعلك مطمئناً لجودتها. ومهما كان نوع الشركة الصانعة فإن جميع البرمجيات ستعمل جيدا مع كمبيوترك.
سرعة المعالج:
إن سرعة المعالج تؤثر مباشرة على السرعه الخاصة بمعالجة المعلومات بالكمبيوتر بأكمله. فإذا كان لديك كمبيوترين وبنفس المواصفات ولكن أحدهما ذو معالج سرعته ضعف سرعة الآخر فستجد الكمبيوتر ذو سرعه المعالج العالية يقوم بالعمل أسرع مرتين عن الآخر.
إن سرعة المعالج تقاس بالميجاهيرتزMegahertz أو MHz للاختصار ويطلق عليها أيضا سرعة المؤقت Clock Speed وتعني عدد دورات التعليمات التي يمكن أن يؤديها في الثانية الواحدة. ومع التقدم في تقنية المعالجات فإن سرعتها في تزايد مستمر. وخلال السنتين الماضيتين تم إنتاج معالجات بسرعة 300MHz و 330MHz و 350MHz و 450MHz وبنتيومlll .
إن ميجا تعني مليون ولذلك فإن MHz 300 تعني ان المعالج يستطيع ان يقوم بتنفيذ 300 مليون أمر أو عمليه في الثانية الواحدة. وعندما تضغط على مفتاح في لوحه مفاتيح الكمبيوتر Keyboard فإنك في الحقيقة تقوم بإرسال تعليمات أو أوامر Instructions لتتم معالجتها في وحده المعالجة هذه